منتدى الشهيد / أحمد جروان الإسلامي .... رحمة الله عليه
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
اذا لم تكن مسجلا لدينا فالرجاء التسجيل
لكي تتمكن من الاستمتاع معنا
نتمنى لكم وقتا سعيدا معنا
ادارة منتدى آل جروان

منتدى الشهيد / أحمد جروان الإسلامي .... رحمة الله عليه

عائلي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من نوادر الجاحظ عن البخلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساعة غروب
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 107
نقاط : 3076
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

مُساهمةموضوع: من نوادر الجاحظ عن البخلاء   الإثنين أبريل 19, 2010 8:33 am

يدفع البخل أهل خراسان إلى أعجب الحيل
وأطرفها، من ذلك ما رواه الجاحظ من أن أناساً من أهل مدينة مروا لا يلبسون
خفافهم (أحذيتهم) إلا ستة أشهر في السنة فإذا لبسوها في هذه الأشهر الستة
يمشون على صدور أقدامهم ثلاثة أشهر وعلى أعقاب أرجلهم ثلاثة أشهر مخافة أن
تنقب هذه النعال.








• وروي أن رجلاً زار قوماً فأكرموه وطيبوه فجعلوا المسك في شاربه، فحكته
شفته العليا، فأدخل إصبعه فحكها من باطن الشفة مخافة أن تأخذ إصبعه من
المسك شيئاً.








• وهنا قصة الشيخ الخراساني الذي كان يأكل في بعض المواضع إذ مر به رجل
فسلم عليه فرد الشيخ السلام ثم قال: هلم عافاك الله.




فتوجه الرجل نحوه فلما رآه الشيخ مقبلاً قال له : مكانك … فإن العجلة من
عمل الشيطان.




فوقف الرجل، فقال له الخرساني: ماذا تريد؟




قال الرجل: أريد أن أتغذى.




قال الشيخ: ولم ذاك ؟ وكيف طمعت في هذا ؟ ومن أباح لك مالي؟




قال الرجل: أوليس قد دعوتني ؟




قال الشيخ: ويحك، لو ظننت أنك هكذا أحمق ما رددت عليك السلام .




الأمر هو أن أقول أنا: هلم فتجيب أنت: هنيئاً فيكون كلام بكلام . فأما كلام
بفعال وقول بأكل فهذا ليس من الإنصاف.


*************************************************


ديكة مرو البخيلة:




قال ثمامة: لم أر الديك في بلدة قط إلا وهو لافظ، يأخذ الحبة بمنقاره، ثم
يلفظها قدام الدجاجة، إلا ديكة مرو، فإني رأيت ديكة مرو تسلب الدجاج ما في
مناقيرها من الحب قال: فعلمت أن بخلهم شيء في طبع البلاد , وفي جواهر
الماء، فمن ثم عم جميع حيوانهم.








2ـ طفل مرو البخيل:






عندما سمع أحمد بن رشيد حديث ديكة مرو البخيلة من ثمامة قال: كنت عند شيخ
من أهل مرو. وصبي له صغير يلعب بين يديه، فقلت له: إما عابثاً وإما
ممتحناً: أطعمني من خبزكم، قال: لا تريده هو مر، فقلت: فاسقني من مائكم،
قال: لا تريده هو مالح. قلت: هات لي من كذا وكذا قال: لا تريده هو كذا
وكذا. إلى أن أعددت أصنافاً كثيرة كل ذلك يمنعنيه ويبغضه إليّ فضحك أبوه
وقال: ما ديننا؟ هذا من علمه ما تسمع؟ يعني: أن البخل طبع فيهم وفي أعراقهم
وطينتهم.










3ـ معاذة العنبرية وشاتها الاقتصادية:




قال شيخ: لم أر في وضع الأمور مواضعها وفي توفيتها غاية حقوقها، كمعاذة
العنبرية. قالوا: وما معاذة هذه؟ قال:








ـ أهدي إليها العام، ابن عم لها أضحية، فرأيتها كئيبة حزينة مفكرة مطرقة،
فقلت لها: مالك يا معاذة؟ قالت: أنا امرأة أرملة، وليس لي قيم ( أي: من
يقوم بأمرها )، ولا عهد لي بتدبير لحم الأضاحي، وقد ذهب الذين كانوا
يدبرونه ويقومون بحقه، وقد خفت أن يضيع بعض هذه الشاة، ولست أعرف وضع جميع
أجزائها في أماكنها، وقد علمت أن الله لم يخلق فيها ولا في غيرها شيئاً لا
منفعة فيه. ولكن المرء يعجز لا محالة. ولست أخاف من تضييع القليل إلا أنه
يجر إلى تضييع الكثير.








ـ أما القرن فالوجه فيه معروف، وهو: أن يجعل منه كالخطاف ويسمر في جذع من
أجذاع السقف فيعلق عليه الزبل ( السلة )، والكيران، وكل ما خيف عليه من
الفأر والنمل والسنانير وبنات وردان ( الصراصير )، والحيات وغير ذلك وأما
المصران فإنه لأوتار المندفة، وبنا إلى ذلك أعظم الحاجة.








وأما قحف ( العظم فوق الدماغ ) الرأس والليحان وسائر العظام فسبيله أن يكسر
بعد أن يعرق، ثم يطبخ فما ارتفع من الدسم كان للمصباح وللإدام وللعصيدة
ولغير ذلك، ثم تؤخذ تلك العظام فيوقد بها، فلم ير الناس وقوداً قط أصفى ولا
أحسن لهباً منه وإذا كانت كذلك فهي أسرع للقدر لقلة ما يخالطها من الدخان
وأما الإهاب فالجلد نفسه جراب وللصوف وجوه لا تعد. وأما الفرث ( أي: الزبل )
والبحر فحطب إذا جفف عجيب.








ثم قالت: بقي الآن علينا الانتفاع بالدم، وقد علمت: أن الله عز وجل لم يحرم
من الدم المسفوح إلا أكله وشربه. وأن له مواضع يجوز فيها ولا يمنع منها
وإن لم أقع على علم ذلك حتى يوضع موضع الانتفاع به، صار كية في قلبي وقذى
في عيني وهما لا يزالان يعوداني.








قال: فلم ألبث أن رأيتها قد تطلقت وتبسمت فقلت: ينبغي أن يكون قد انفتح لك
باب الرأي في الدم. قالت: أجل ذكرت أن عندي قدوراً شامية جدداً. وقد زعموا:
أنه ليس شيء أزيغ ولا أزيد في قوتها، من التلطيخ بالدم الحار الدميم، وقد
استرحت الآن، إذ وقع كل شيء في موقعه.








قال: ثم لقيتها بعد ستة أشهر، فقلت لها: كيف كان قديد تلك؟ قالت: بأبي أنت!
لم يجيء وقت القديد بعد لنا في الشحم والإلية والجنوب والعظم المعرق وفي
غير ذلك معاش ولكل شيء إبان.










4ـ يسمعون بالشبع ويتهمون بأكل الهاضمات:




قال الجاحظ: وحثني أبو الأصبغ بن ربعي قال: دخلت عليه بعد أن ضرب غلمانه
بيوم، فقلت له: ما هذا الضرب المبرح، وهذا الخلق السيىء؟ هؤلاء غلمان، ولهم
حرمة وكفاية وتربية، وإنما هم ولد هؤلاء كانوا إلى غير هذا أحوج.








ـ قال: إنك لست تدري أنهم أكلوا كل جوارشين. ( بضم الجيم ـ أي: الأدوية
الهاضمة ) كان عندي.




ـ قال أبو الأصبع: فخرجت إلى رئيس غلمانه فقلت: ويلك!! مالك وللجوارشن وما
رغبتك فيه؟ قال: جعلت فداك: ما أقدر أن أكلمك من الجوع إلا وأنا متكىء،
الجوارشن ماذا أصنع به؟ هو نفسه ليس يشبع، ولا يحتاج إلى الجوارشن ونحن
الذين إنما نسمع بالشبع سماعاً من أفواه الناس، ما نصنع بالجوارشن.








5ـ ليلى الناطعية ولبس المرقع:




ـ ما زالت ليلى الناطعية ترفع قميصاً لها وتلبسه، حتى صار القميص الرقاع،
وذهب القميص الأول، ورفت ( أصلحت ) كساءها ولبسته، حتى صارت لا تلبس إلا
الرفو، وذهب جميع الكساء وسمعت قول الشاعر:






البس قميصك ما اهتديت لجيبه فإذا أضلك جيبه فاستبدل








6ـ فقالت: إني إذاً لخرقاء، أنا والله أحوص ( أخيط ) الفتق وفتق الفتق
وأرقع الخرق وخرق الخرق.




7ـ البخيل بالبخور:








قال بخيل: حبذا الشتاء فإنه يحفظ رائحة البخور، ولا يحمض فيه النبيذ إذا
ترك مفتوحاً، ولا يفسد فيه مرق إذا بقي أياماً، وكان لا يتبخر إلا في منازل
أصحابه، فإذا كان في الصيف دعا بثيابه فلبسها على قميصه لكيلا يضيع من
البخور شيء.










8ـ وقيل لبخيل: قد رضيت بأن يقال: عبد الله بخيل.




قال: لا أعدمني الله هذا الاسم.




قلت: كيف؟.




قال: لا يقال فلان بخيل إلا وهو ذو مال، فسلم إلي المال، وادعني بأي اسم
شئت.










******************************************






يقول الجاحظ:




كنت ألفتُ كتاباً في نوادر المعلمين وما هم عليه من الغفلة، ثم رجعت عن ذلك
وعزمت على تقطيع الكتاب، فدخلت يوماً قرية فوجدت فيها معلماً في هيئة
حسنة، فسلمت عليه فرد عليّ أحسن رد، ورحّب بي فجلست عنده، وباحثته في
القرآن فإذا هو ماهر، ثم فاتحته في الفقه والنحو وعلم المعقول وأشعار
العرب، فإذا هو كامل الأدوات، فقلت: هذا واللّه مما يُقـوي عزمي على تقطيع
الكتاب.






وكنت أختلف إليه وأزوره، فجئت يوماً لزيارته، وطرقت الباب، فخرجتْ إليّ
جارية وقالت: ما تريد؟ قلت: سيدك، فدخلت وخرجت وقالت: باسم اللّه، فدخلت
إليه، وإذا به جالساً كئيباً، فقلت عظم اللّه أجرك، "لقد كان لكم في رسول
اللّه أسوة حسنة".. "كل نفس ذائقة الموت" فعليك بالصبر! ثم قلت له: هذا
الذي توفى ولدك؟ قال: لا، قلت: فوالدك؟، قال: لا، قلت: فأخوك؟ قال: لا،
قلت: فزوجتك؟ قال: لا، فقلت: وما هو منك؟ قال: حبيبتي! فقلت: في نفسي هذه
أول المناحس، فقلت: سبحان اللّه، النساء كثير، وستجد غيرها، فقال: أتظن أني
رأيتها؟ قلت: هذه منحسة ثانية، ثم قلت: وكيف عشقت من لم تر؟ فقال: اعلم
أني كنت جالساً في هذا المكان، وأنا أنظر من الطاقة (نافذة صغيرة) إذ رأيت
رجـلاً عليه بُـرد وهو يقول:








يا أم عمرو جزاك اللّه مكرمة


ردِّي عـلـيّ فـؤادي أيـنـما iiكانا


لا تـأخـذيـن فـؤادي تـلـعبين به


وكـيـف يـلعب بالإنسان iiإنسانا






فقلت في نفسي: لولا أنّ أم عمرو هذه ما في الدنيا أحسن منها ما قيل فيها
هذا الشعر، فعشقتها، فلما كان منذ يومين مَرَ ذلك الرجل بعينه وهو يقول:






لقد ذهب الحمار بأمِّ iiعمرو فلا رجعت ولا رجع الحمار






فعلمت أنها ماتت! فحزنت عليها، وأغلقت المكتب، وجلست في الدار.




فقلت: يا هذا، إني ألفت كتاباً في نوادركم معشر المعلمين، وكنت حين صاحبتك
عزمت على تقطيعه، والآن قد قويت عزمي على إبقائه، وأول ما أبدأ فيه بك إن
شاء اللّه!.



-مستجمع -




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو تامر
Admin
avatar

عدد المساهمات : 487
نقاط : 3385
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: من نوادر الجاحظ عن البخلاء   الثلاثاء مايو 04, 2010 11:09 am

قال حكيم عن البخلاء
عجبت للبخيل يستعجل الفقر الذي منه هرب
ويفوته الغنى الذي اياه طلب
فيعيش في الدنيا عيش الفقراء
ويحاسب في الاخره حساب الاغنياء

لك احترامي

_________________




بقت الحياة بعديك صعبة بقت مرة
تجرى السنين وتفوت
واجرح وانا مكبوت
وفى كل ثانية بموت يا حبيبى ميت مرة
وحشتنى
اعمل لك ايه بعدك كسرنى وهدنى
م بقتش قادر صعبة الليالى عليا بعد م سيبتنى
نفسى الزمان والعمر يرجع بيا تانى
واقفل بيبان حضنك عليا ولو ثوانى
متغربين لبعيد لو كنا ايد على ايد
لو الف نار هتأيد قادرين نطفيها
ايوة فى حياتى فرقت
بقت الحياة دلوقت حبة ساعات على وقت
ايام بقضيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الصحفي محمود وليد
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 101
نقاط : 2969
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: من نوادر الجاحظ عن البخلاء   الخميس مايو 06, 2010 3:41 am

جميلة جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجرح الصامت
عضو موهوب
عضو موهوب
avatar

عدد المساهمات : 235
نقاط : 3099
تاريخ التسجيل : 22/04/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: من نوادر الجاحظ عن البخلاء   الخميس مايو 06, 2010 3:12 pm


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من نوادر الجاحظ عن البخلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشهيد / أحمد جروان الإسلامي .... رحمة الله عليه :: :~*¤®‰«ô_°القســـــم الادبـــــــي°_ô»‰®¤*~ˆ° :: منتدى الثقافة والفن-
انتقل الى: